الدوحة مركزا حيويا لتوفير فرص التطعيم النهائي ضد جائحة كورونا للمشاركين في دورتي الألعاب الأولمبية والبارالمبية المقبلة

أنشأت اللجنة الأولمبية الدولية بالتنسيق مع اللجان الأولمبية الوطنية والسلطات الحكومية في قطر ورواندا مراكز تُوفر لفئات من المشاركين في دورتي الألعاب الأولمبية والبارالمبية فرص إضافية للتطعيم ضد جائحة كورونا- كوفيد19 قبل خوض منافسات هذه الألعاب.

سيُوفر هذان المركزان خدمات التطعيم ضد الجائحة للمشاركين في الألعاب الذين لم تستطع بلدانهم أن توفر لهم هذه الخدمات قبل حزم حقائبهم للسفر إلى اليابان للمشاركة دورتي الألعاب الأولمبية والبارالمبية في طوكيو 2020.

سيُقدم هذان المراكز خدمات التطعيم بلقاحات فايزر – بيونتيك المضاد للجائحة بما يتوافق مع إعلان اللجنة الأولمبية الدولية في السادس من مايو 2021  عن توقيع مذكرة تفاهم مع شركة فايزر وبايونتيك للتبرع بجرعات لقاح الشركات المعنية بالتطعيم ضد جائحة كورونا المستجد كوفيد -19 للمشاركين  في الألعاب الألعاب الأولميبة من اللجان الأولمبية الوطنية من مختلف أنحاء العالم.

الجدير بالذكر أن اللجنة الأولمبية الدولية تجري سلسلة اتصالات مع بعض اللجان الأولمبية الوطنية التي لم يتمكن رياضيوها من الحصول على برنامج التطعيم (اللقاح) لتمنحهم فرصة للسفر إلى مدينة الدوحة أو كيغالي (رواندا). وأنشأ هذين المركزين بجههود من اللجنتين الأولمبيتين القطرية والرواندية وبالتنسيق مع الحكومات والسلطات الطبية في المناطق المعنية وبدعم من شركة فايزر للأدوية. تستطيع اللجان الأولمبية الوطنية المعنية أن تقدم لإجراءات السفر عبر لجنة التضامن الأولمبية إذا احتاجت إلى ذلك.

وبناء على هذه الاتفاقية، ستلتزم وفود الدول الراغبة في الانضمام للمبادرة بتحمل تكاليف السفر والإقامة والمواصلات والمعيشة في مدينة الدوحة قبل السفر إلى طوكيو.

وقال سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، رئيس اللجنة الأولمبية القطرية:" يسعدنا أن نكون جزءاً من هذه المبادرة الهامة ونساهم في توفير بيئة آمنة لدورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020، ونحن ممتنون بالجهود الكبيرة التي تبذلها اللجنة الأولمبية الدولية والمنظمون من أجل استمرار تنظيم هذه الألعاب في أجواء آمنة ، كما تقع على عاتقنا مسؤولية جماعية للمساهمة بقدر ما نستطيع لتعويض هذا العمل الشاق من أجل حماية الشعب الياباني والمشاركين في الألعاب الأولمبية".

ومن جانبه، قال جيمس ماكلويد – مدير العلاقات مع اللجان الأولمبية الوطنية وبرنامج التضامن الأولمبي باللجنة الأولمبية الدولية:" نعجز عن التعبير عن شُكرنا وامتنانا للجنتين الأولمبيتين الوطنيتين ولحكوماتهما ولشركة فايزر على هذا السخاء وروح الإرادة والدعم، ونتباهى بهذا التطور الرائع في العمل على أرض الواقع وبفرص التطعيم الإضافية التي ستُوفر الحماية والبيئة الآمنة لدورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 وللمشاركين وللشعب الياباني".

اقراء ايضا