اختتام فعاليات النسخة الثانية من أسبوع النزاهة في الرياضة 2021

المسند يشارك ويؤكد:

الحدث رسالة سامية ونؤكد تحالف هيئة الرقابة الإدارية والشفافية مع المنظمات الدولية لحماية النزاهة 

الإتحاد الأوروبي لكرة القدم يجدد التأكيد على استخدام نظام سيغا للتصنيف والتقييم "سيرفس"

بن حنزاب: 

سيغا أحدثت حراكا واسعا أعاد وضع ملف النزاهة في الرياضة على أجندة صانع القرار الدولي

 

جنيف: اختتمت (الجمعة) فعاليات اليوم الخامس والأخير لأسبوع النزاهة في الرياضة 2021 الذي تنظم نسخته الثانية في العالم الافتراضي وعلى  المنصات الرقمية المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا)، وهي أول منظمة دولية مستقلة وممولة ذاتيا تعني بجوانب الحوكمة والنزاهة في الرياضة ومقرها جنيف. 

وشهد اليوم الأخير عدة أحداث مهمة من بينها إعادة تأكيد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على تبني نظام سيغا للتقييم والتصنيف والتحقق المستقل المعروف اختصارا باسم (سيرفس).

ويفتح استخدام اليويفا لنظام التقييم الذي أطلقته "سيغا" في يونيو 2020 الباب أمام الاتحادات الرياضية لاستخدام نظام التصنيف والتقييم الأول من نوعه في العالم والذي يقيم – أي (سيرفس) - مختلف جوانب النزاهة والحوكمة في أعمال المؤسسات والهيئات والاتحادات الرياضية على مستوى التنفيذ والتوافق مع نسخة 2020 من معايير سيغا العالمية.

وأشار جاري لوران اسبيتين مدير التسويق باليويفا إلى أنه كان من المهم أن يتبنى الإتحاد الأوروبي لكرة القدم (سيرفس) ليصبح اليويفا قدوة في هذا المجال للاتحادات الرياضية في العالم. 

بن حنزاب يعلق

وعلق محمد بن حنزاب نائب رئيس مجلس إدارة المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة ورئيس المركز الدولي للأمن الرياضي العضو المؤسس في سيغا بالقول إن النسخة الثانية من أسبوع النزاهة في الرياضة 2021 تأتي امتدادا لنجاح النسخة الأولى مؤكدا ان مجمل مبادرات سيغا خلال السنوات الخمس الماضية أحدثت حراكا واسعا أدى إلى وضع ملف النزاهة في الرياضة على أجندة صانع القرار الدولي.

وقال بن حنزاب إن هذه التظاهرة أحدثت تفاعلا غير مسبوق عبر المنصات الرقمية تماشيا مع الإجراءات الاحترازية وتداعيات جائحة كورونا (كوفيد-19) لتصل الرسالة الأبرز، وهي تكريس حماية النزاهة في الرياضة العالمية كإرث ومطلب ضروري لاستدامة وحماية الرياضة.

 

المسند والمشاركة القطرية

كما شهد اليوم الأخير لأسبوع النزاهة في الرياضة مشاركة قطرية لافتة تمثلت في كلمة ألقاها سعادة حمد بن ناصر المسند، رئيس هيئة الرقابة الإدارية والشفافية في دولة قطر والذي عبر فيها عن سعادته بالمشاركة في النسخة الثانية من أسبوع النزاهة في الرياضة مقدما الشكر للمنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة وللمركز الدولي للأمن الرياضي العضو المؤسس لسيغا على دعوتهم للهيئة للمشاركة في هذا الحدث.

وقال المسند إن هذا الحدث يعد رسالة سامية تعبر عن تحالف كبير من المنظمات في جميع أنحاء العالم وذلك بهدف الحفاظ على الرياضة وأن تبقى دائمًا خالية من الفساد كما تعتبر فرصة لتبادل الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وأيضًا للاحتفال بالإنجازات الفردية والجماعية. لقد تضمنت الجلسات النقاشية منذ بداية المؤتمر طرح العديد من التجارب الناجحة والتي كانت تعبر عن كيفية تغلب الرياضة وقيمها وعمل من يحميها على الإداريين الفاسدين والجماعات الإجرامية والانتهازية.

وتابع رئيس هيئة الرقابة الإدارية والشفافية قائلا: إن الهيئة تفخر بكونها جزء من هذه الرسالة التي تسعى إلى تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد وحريصة على مواصلة مشاركة تجربتها لمصلحة التحالف بأكمله على سبيل المثال جهود الهيئة المستمرة نحو تطوير ميثاق نزاهة الموظفين العموميين. وتعتبر الأفكار والمبادئ التي تضمّنها ميثاق نزاهة الموظفين العموميين هي مجموعة من المعايير السلوكية التي تتمحور حول قيم الجدية والصدق والسلامة والموضوعية والحيادية والكفاءة والقيادة والنزاهة والعدالة والمساواة والشفافية والتي ستكون سابقة للحفاظ على النزاهة في قطاع الرياضة. وعلى المستوى الدولي يتوافق الميثاق مع أعلى المعايير الدولية في هذا المجال ولا سيما اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد ومدونة قواعد السلوك للموظفين العموميين بالجمعية العامة للأمم المتحدة ومدونات قواعد السلوك وأخلاقيات الخدمة العامة للعديد من دول العالم.

وختم المسند بالقول: إن ذلك يعتبر جزءًا من العديد من الموضوعات والمشروعات المتعلقة بالمعرفة والأدوات التي تشاركها هيئة الرقابة الإدارية والشفافية مع تحالف متقدم مثل المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة متتما.

مشاركة المركز الدولي للأمن الرياضي

كما شهد اليوم الخامس والأخير مشاركة المركز الدولي للأمن الرياضي في جلسة نقاشية (ويبنار) بعنوان: تنمية وحماية الشباب ووضع معيار ذهبي جديد للرياضة وتحدث فيها ماسيميليانو مونتاناري الرئيس التنفيذي للمركز ومدير "سيف ذا دريم" وهو برنامج يرمز لأكبر حملة عالمية لحماية الرياضة. 

وشارك في الجلسة النقاشية السيدة جوريسي كولون، الرئيس التنفيذي للمركز الأمريكي للرياضة الآمنة وجواو بول ألميدا مدير عام اللجنة الأولمبية البرتغالية وعضو مجلس إدارة سيغا والسيدة كاسيدي ليكتمان رئيس مؤسسة باث ودان مانيكس رئيس مجلس "سيغا أمريكا" وهو الكيان الذي أعلن عنه فيه سياق اليوم الثاني وكأحد أهم مكتسبات النسخة الثانية لأسبوع النزاهة في الرياضة 2021.

سيغا  والنسخة الثانية من أسبوع النزاهة في الرياضة 2021

واستهدفت سيغا من إطلاق النسخة الثانية من "أسبوع النزاهة في الرياضة 2021" تواصل الحراك الذي أحدثته النسخة الأولى التي أقيمت في عام 2020 وأحدثت دويا كبيرا رغم جائحة كورونا والسعي لإيجاد حلول عالمية للمشاكل والتحديات التي تجابه الرياضة وذلك عبر إيجاد مقاربات إقليمية ومقترحات المتخصصين في مختلف المجالات وصناع القرار ومشاركة المؤسسات الراعية والمعنيين بقطاع الرياضة من شتى أنحاء العالم وكل الذين يتقاسمون الرغبة في رؤية الرياضة تدار من خلال الحوكمة الرشيدة وبأعلى درجات النزاهة في الرياضة. 

وتحققت الكثير من اهداف سيغا في النسخة الثانية وخاصة فيما يتعلق بالمقاربات الإقليمية في الإعلان عن تأسيس "سيغا أمريكا" ككيان مستقبل من شأنه أن يحقق الكثير من الأهداف في الفترة المقبلة. 

سيغا مبادرة قطرية

وتعد سيغا فكرة ومبادرة قطرية، وقد تأسست المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة في عام 2016 بعد جهود دامت أربع سنوات قادها المركز الدولي للأمن الرياضي، مرورا بتنظيم المؤتمر الدولي الرابع للأمن الرياضي في لانكستر هاوس بالعاصمة البريطانية لندن، ولاحقا تواصلت هذه المساعي المدروسة ونجح المركز الدولي في حشد الجهود العالمية وبناء تحالف دولي للنزاهة في الرياضة يتألف من أكثر من 80 عضوا، وأسفر ذلك عن تأسيس أول منظمة دولية مستقلة للنزاهة في الرياضة، أطلق عليها سيغا، الممولة منذ تأسيسها ذاتيا بالكامل أي بنسبة 100% حيث يأتي تمويلها من الأعضاء الذين بلغ عددهم حتى الآن ما يزيد عن 130 عضوا يمثلون شخصيات ومؤسسات عالمية ومنظمات أممية ومنظمات من المجتمع المدني.

 

 

اقراء ايضا