رئيس الوزراء يشهد التوقيع على اتفاقية تشغيل وتقديم الخدمات للوحدات السكنية للدولة

شهد معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية اليوم التوقيع على اتفاقية تشغيل وتقديم الخدمات للوحدات السكنية للدولة بين اللجنة العليا للمشاريع والإرث ومجموعة أكور للفنادق ، تهدف الى توفير الكوادر والأدوات اللازمة لتشغيل الوحدات السكنية حتى نهاية العام 2022.
 
 وقع الاتفاقية المهندس ياسر الجمال رئيس مكتب العمليات ونائب رئيس المكتب الفني للمشاريع باللجنة العليا للمشاريع والإرث، والسيد سيباستيان بازين رئيس مجلس الادارة والرئيس التنفيذي لمجموعة أكور، والسيد أندرو همفريز، الرئيس التنفيذي بالإنابة في كتارا.
حضر مراسم التوقيع، سعادة السيد علي بن أحمد الكواري، وزير المالية ورئيس مجلس إدارة كتارا للضيافة، وسعادة السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، وعدد من كبار المسؤولين المعنيين وممثلي الشركة المنفذة.
 
وبموجب الاتفاقية، ستوفر مجموعة أكور الكوادر والأدوات اللازمة لتشغيل عقارات الدولة المستضيفة، ما سيعد أكبر عملية من نوعها لتقديم الخدمات الفندقية للعقارات السكنية في العالم، ويشمل ذلك توفير طاقم ضيافة لتشغيل الغرف، وخدمات الاستقبال وتسجيل الوصول والمغادرة، والمستلزمات التشغيلية وغيرها. وتستفيد الاتفاقية من المحفظة العقارية في الدولة، ما يلقي الضوء على التزام قطر تجاه ممارسات الاستدامة.
 
 وقال سعادة السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث: "تعد تلك الاتفاقية الرائدة مثالاً على أن النهج التي تتبعه دولة قطر تاريخي بامتياز، ليس فقط على صعيد تقديم أعلى المعايير التنظيمية، ولكن على مستوى التخطيط للإرث الذي سيبقى للأجيال المقبلة".
وأضاف الذوادي: "سنتمكن عبر الاستفادة الكاملة من الفلل والشقق السكنية القائمة بالفعل في قطر من توفير باقة متنوعة من الخيارات الملائمة والمريحة للزوار، مع ضمان استدامة سوق الفنادق في قطر بما يضمن ألا تتواجد غرف فندقية تزيد عن احتياجات البلاد بعد 2022".
 من جهته قال المهندس ياسر الجمال، رئيس مكتب العمليات ونائب رئيس المكتب الفني للمشاريع باللجنة العليا للمشاريع والإرث: "يشكل توقيع الاتفاقية اليوم خطوة هامة على الطريق للوفاء بالتزامنا بتقديم باقة متنوعة من خيارات الإقامة الملائمة لكافة الزوار القادمين إلى قطر."
وأضاف الجمال: "لن تقتصر فوائد توقيع تلك الاتفاقية مع مجموعة أكور للفنادق الرائدة عالمياً على تعزيز تجربة كافة الزوار خلال فترة إقامتهم في قطر؛ بل سيمتد أثرها بما يضمن أن يتلقى الجميع ضيافة وترحاباً لا تمحوه الأيام من الذاكرة، وهو ما تشتهر به دولة قطر والعالم العربي".
 
من جهته قال السيد سيباستيان بازين، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة أكور: "جميعنا هنا متحمسون وسعداء باختيار مجموعة أكور لإدارة وتقديم الخدمات لهذه المحفظة العقارية الهامة في قطر. نشارك هذه المنطقة حماسها للعام المقبل، ونتطلع إلى الترحيب بالزوار، وضمان استمتاعهم بإقامة استثنائية في قطر."
 
هذا وقال السيد خالد علي المولوي، رئيس تجربة البطولة باللجنة العليا للمشاريع والإرث : 
"سعداء بتوقيع اتفاقية اليوم مع واحدة كبرى العلامات في عالم الضيافة لخدمة ما يزيد عن 60 ألف وحدة سكنية حتى نهاية 2022، لقد انتهينا بالفعل من 98% من المشروعات الخاصة بالمونديال، ونقطع في كل يوم خطوة إضافية نحو الطريق للانتهاء من كافة الاستعدادات قبل البطولة بوقت كاف بما يتيح لنا التركيز على تقديم تجربة مميزة لما يقرب من مليون و200 ألف زائر خلال بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™، وتعتبر خيارات الإقامة جزء أصيل منها".

وقالت السيدة فاطمة النعيمي، المدير التنفيذي لإدارة الاتصال باللجنة العليا للمشاريع والإرث : 
"لقد قطعنا بالفعل شوطا كبيرا في الوفاء بكافة التزامات دولة قطر تجاه ملف استضافة المونديال، وتأتي هذه الاتفاقية مكملة للخطوات التي قطعتها اللجنة العليا في سبيل توفير أماكن إقامة للزوار والمشجعين ومن بينها الوحدات السكنية المؤثثة بالكامل، وما يصحبها من خدمات فندقية متكاملة تتيح للزوار الاستمتاع بتجربة الإقامة في قطر، والتعرف على كرم الضيافة والترحاب طوال فترة تواجدهم، كما أنها تسهم كذلك في توفير خيارات إقامة متعددة لضيوف قطر خلال المونديال وفق منظومة مستدامة تضمن عدم بناء فنادق أو وحدات سكنية لا طائل من ورائها بعد البطولة في ظل جهودنا للاستفادة من العقارات والمساكن المتاحة في الدولة".
 

 

اقراء ايضا