النرويجي أوستبيرج يتصدر أول أيام رالي قطر الدولي

تصدر السائق النرويجي مادس أوستبيرج، الترتيب العام المؤقت للنسخة الثالثة والأربعين من رالي قطر الدولي 2022، الذي يشكل الجولة الثانية من من النسخة الثانية والأربعين من بطولة الشرق الأوسط للراليات، بعد تفوقه في المراحل الست لليوم الأول.

واحتل أوستبيرج، صحبة ملاحته النمساوية إيلكا مينور على متن سيارة /شكودا فابيا آر2 إيفو/، المركز الأول بزمن قدره 46.08.5 دقيقة، متقدما بفارق 12.2 ثانية عن حامل اللقب السائق القطري ناصر العطية صحبة ملاحه الفرنسي ماتيو بوميل، على متن سيارة / فولكسفاجن بولو جي تي آي/ بزمن قدره 46.20.7 دقيقة.
وجاء السائقان القطريان عبدالعزيز الكواري صحبة ملاحه الأسترالي دايل موسكات على متن سيارة /سكودا فابيا آر2 إيفو/، وخالد السويدي صحبة ملاحه البرتغالي هوجو ماجاليش على متن سيارة / سكودا فابيا آر2 إيفو/، في المركزين الثالث والرابع تواليا بعد تسجيلهما زمنين قدرهما 47.14.6 دقيقة، و 47.25.8 دقيقة تواليا.
وأكمل السائق الإيرلندي كريس ميك، صحبة ملاحه الايرلندي كريس باترسون على متن سيارة /سكودا فابيا آر2 إيفو/، قائمة المراكز الخمسة الأولى بعد تسجيله زمنا قدره 47.31.4 دقيقة.
وبعد منافسات هذا اليوم، أعرب السائق النرويجي مادس أوستبيرج عن سعادته بتصدر أول أيام رالي قطر الذي يشارك فيه للمرة الأولى، معتبرا أن مشاركته في الرالي تجربة جديدة وممتعة بالنسبة له.
وقال أوستبيرج ، في تصريح عقب نهاية مراحل اليوم الأول، إنه شعر بالراحة تدريجيا خلال منافسات الرالي ومع تتابع المراحل، لافتا إلى أن طريقة التعامل مع الظروف المحيطة كانت جيدة، لكنه شدد على أن الأصعب في المنافسات سيكون يوم غد عندما يفتتح مسارات الرالي من المركز الأول.
وأوضح أنه تحدث مع ملاحته عن الاستراتيجية التي من الممكن أن يخوضا بها منافسات الغد في ظل المنافسة في رالي قطر للمرة الأولى، مشيرا إلى أنهما استقرا على العمل على التعلم واكتساب الخبرة في ظل افتتاح المسارات.
بدوره، قال ناصر بن صالح العطية، في تصريحات، إن الأمور ستكون جيدة في منافسات الرالي يوم غد، خاصة أن أوستبيرج سيفتتح المسارات، معتبرا أنه سيكون له فرصة كبيرة في الضغط وتصدر الترتيب العام.
وقال العطية "إنه كان من المهم جدا إنهاء منافسات اليوم الأول من دون مشاكل"، مشددا على أنه سيكون في أفضل جاهزية لخوض مسارات الغد ومحاولة تدارك الفارق مع المتصدر، وتحقيق الفوز وحصد النقاط للبطولة الإقليمية.
وعن منافسه الإيرلندي كريس ميك، أوضح أن ميك لن يكون لديه أي شيء ليخسره في منافسات اليوم الأخير غدا /السبت/، متوقعا أن يعتمد استراتيجية القيادة الضاغطة، من أجل تعويض ما فاته في منافسات اليوم.
من ناحيته، قدم الإيرلندي كريس ميك أداء رائعا وسرعة عالية، ما سمح له بالفوز بأول مرحلتين وتصدر الرالي، غير أن تعرضه لحادث على سرعة عالية في المرحلة الرابعة حطم آماله في الفوز في ظل منافسة الثواني مع أوستبيرج والعطية، ليخسر الكثير من الوقت ويتراجع للمركز الخامس في الترتيب العام المؤقت متأخرا بفارق 1.22.9 دقيقة عن المتصدر.
وشرح ميك ما حصل معه، قائلا "عند المنعطف الاول إلى اليمين استخدمت الكابح اليدوي فانقلبت السيارة.. واضطررنا لقدوم الجماهير لمساعدتنا على دفعها وتأمين خروجنا منها.. ومع ذلك سنتابع المغامرة لاسيما أن الحوادث واردة في هذا الرالي.. لكننا استمتعنا بتسجيل أسرع توقيت في مرحلتين".
من جانبه، قال عبدالعزيز الكواري، الذي تقدم للمركز الثالث مستفيدا من تراجع السائق الإيرلندي، إن المرور الثاني كان أفضل، ونحن نبذل قصارى جهدنا خاصة أننا لم نقد سيارة رالي لفترة طويلة.. ولكننا سعداء".
ووصل خالد السويدي، مع ملاحه البرتغالي هوجو ماجاليش، في المركز الرابع، أمام ميك والعماني عبدالله الرواحي سادسا.
إلى ذلك، أوضح العماني عبدالرواحي أنه ليس معتادا كثيرا على المراحل التي تتميز بالسرعة والمخادعة في المرور الاول، مشيرا إلى أنه يعتاد عليها تدريجيا وعلى السيارة أيضا، حيث يعمل الفريق بجهد من أجل تأمين تنافسية أكبر في مراحل يوم غد التي ستكون أصعب.

وعلى صعيد منافسات فئة الـ "أم إي آر سي2"، فقد كان السائق الكويتي مشاري الظفيري الأسرع خلف مقود سيارته /ميتسوبيشي لانسر إيفو10/، ليحتل المركز السابع في الترتيب العام المؤقت.

وأحرز الظفيري، حامل اللقب لسنوات عدة مع ملاحه القطري ناصر سعدون الكواري، أسرع الأوقات في جميع المراحل، متقدما بفارق 4.53.2 دقائق عن وصيفه في هذه الفئة العماني زكريا العامري.
وأكمل المراكز العشرة الأولى الأردنيان إيهاب الشرفا وعيسى أبو جاموس (التاسع والعاشر تواليا)، واحتلا المركزين الثالث والرابع في "أم إي آر سي2"، فيما وصل القطري محمد العطية في المركز الحادي عشر، والألمانية إدت فايس، التي تحتفل بمشاركتها الثلاثين في قطر، في المركز الثاني عشر.
وانتهى الرالي بالنسبة للسائق العماني حمد الوهيبي سريعا، بعدما خرج عن المسار التسابقي على سرعة عالية، ما أدى إلى تضرر مقدمة سيارته "سكودا فابيا" ومبرد المياه.
وأوضح الوهيبي، عن مرحلة اليوم، أنه ضل المسار حوالي أربع مرات، ففي المرة الأولى ضل بعدما عرضت سيارته لقفزة ولم تكن الرؤية واضحة، ثم اصطدمت بحافة وتضرر مبرد مياهها، لكنه تابع قبل أن يتيه مجددا، لافتا إلى أنه لم يكن هناك أي شيء ينذره في نهاية هذه المرحلة، معتبرا أنه لم يكن من المقدر له إنهاء الرالي.
بدوره، لم يحالف الحظ ناصر خليفة العطية مع ملاحه اللبناني زياد شهاب، بعدما اصطدم داخل المرحلة بقطعة حديد، ما أدى إلى تضرر مقدمة سيارته /فورد فييستا/ والحاق الضرر بمبرد المياه، ليتأخر حوالي دقيقة، ورغم ذلك فإنه تمكن من إنهاء المرحلة، بعدما اضطر للتوقف على طريق الوصل.
وفي منافسات الرالي المحلي، لم يحالف الحظ السائق اللبناني هنري قاعي الذي اضطر للانسحاب بسبب تعطل جهاز شاحن الهواء (التوربو) على متن آليته /كان ـ آم مافريك 3/.
ذوفي تفاصيل المنافسات، افتتحت مرحلة العريضة القصيرة (8.89 كلم) منافسات رالي قطر، حيث وصل العطية إلى خط النهاية مع توقيت 4.49.5 دقائق ومعدل سرعة بلغ 110.6 كلم/س، غير أن منافسه المباشر ميك كان الأسرع مع 4.8 ثوان أقل من مرور صاحب الأرض.
ولم يشذ أوستبيرج عن الإيرلندي، فكان بدوره أسرع من العطية منهيا المرحلة في المركز الثاني بفارق 1.3 ثانية عن المتصدر، في بداية أكثر من رائعة للضيفين، في حين حقق عبدالعزيز الكواري رابع أسرع توقيت.
واجتازت 6 سيارات من أصل 8 مصنفة ضمن فئة آر سي2 خط النهاية، حيث خرج العماني الوهيبي عن المسار والحق أضرارا بمقدمة سيارته /شكودا فابيا/، على غرار ما حصل مع ناصر خليفة العطية الذي اصطدم بقطعة حديد.
ومع نهاية المرحلة الثانية (الذخيرة ـ 20.15 كلم)، كان ميك الأسرع مجددا ليوسع الفارق مع العطية إلى 11.8 ثانية، على الرغم من أن الأخير نجح في التقدم على أوستبيرج بفارق 1.2 ثانية، ولكنه ظل في المركز الثالث في الترتيب العام، متأخرا بفارق 2.3 ثانية عن النروجي.
وأنهى العطية المرور الأول مع مرحلة الخور (16.17 كلم) مسجلا 8.16.8 دقائق، لكنه كان ثالث أسرع المشاركين، مقابل تسجيل أوستبيرج اسمه على لائحة الأسرع للمرة الأولى متقدما بفارق 2.6 ثانية عن ميك، الذي أحكم قبضته على صدارة الترتيب العام بفارق 9.2 ثوان عن النروجي، بينما تأخر العطية الثالث بفارق 14.6 ثانية.
وفي فئة "أم إي آر سي2"، كان الكويتي الظفيري الأسرع مع 49.9 ثانية بعد مرحلتين، قبل أن يزيد تقدمه مع نهاية المرور الأول إلى 2.34 دقيقتين عن مطارده المباشر زكريا العامري.
وفي المرور الثاني، انقلبت سيارة ميك /شكودا فابيا/ قبل حوالي كيلومتر من بداية المرحلة الرابعة، ليتأخر بفارق 1.27.9 دقيقة عن العطية ويتراجع للمركز الخامس، في حين كان أوستبيرغ الأسرع مرة ثانية بفارق 1.1 ثانية عن التوقيت الذي سجله في المرور الاول، ليزيد الفارق بينه وبين العطية في الترتيب العام إلى 6.6 ثوان، فيما تقدم الكواري للمركز الثالث مستفيدا من تراجع ميك.
وفي المرحلة الخامسة، كان ميك أسرع من العطية متقدما عنه بفارق 1.4 ثانية، علما أن صاحب الارض حسن توقيته عن المرور الاول الصباحي بفارق 5.5 ثوان، إلا أن الكلمة النهائية كانت لأوستبيرغ صاحب التوقيت الأسرع للمرة الثالثة ليزيد تقدمه مع حامل اللقب إلى 9.3 ثوان.
وفي المرحلة السادسة والأخيرة، بلغ معدل العطية 118 كلم/س، ورغم ذلك تأخر بفارق 1.2 ثانية عن ميك و2.9 ثانية عن أوستبيرج متصدر الرالي بفارق 12.2 ثانية عن القطري عقب عودته إلى موقف الصيانة في حلبة لوسيل الدولية.
وتخوض الأطقم يوم غد /السبت/ ثلاث مراحل جديدة تعاد مرتين في شمال البلاد، مع انطلاق المنافسات مع مرحلة الوعب بمسافة 14.50 كيلومترا بين المشرب وأم القهاب بدءا من الساعة 8.53 بالتوقيت الحلي، تليها مرحلة أم بركة، الأطول مع 24.54 كلم، عند الساعة 9.28 كلم، وراس لفان بمسافة 21.33 كيلومترا التي تنطلق في تمام الساعة 10.20 بالتوقيت المحلي.
وتعود الأطقم  إلى حلبة لوسيل للتجمع في موقف الصيانة واجراء الاصلاحات، قبل أن تخرج مجددا لخوض المرور الثاني في تمام 13.03 و13.38 و14.30 تواليا، على أن يعقد المؤتمر الصحفي المخصص للفائزين وحفل توزيع الجوائز بدءا من الساعة 18.20 بالتوقيت المحلي.


 

اقراء ايضا