مواجهة قوية بين السد ونادي قطر في المباراة المُؤجلة من الأسبوع الثالث عشر

يخوض فريقا السد وقطر المباراة المؤجلة بينهما من الأسبوع الثالث عشر للدوري القطري (نجوم QNB) للموسم الحالي 2021- 2022، والتي ستقام يوم/ الخميس / القادم 17 فبراير 2022، على استاد سحيم بن حمد بنادي قطر.

وستكون نتيجة المباراة ونقاطها على درجة عالية من الأهمية للفريقين، حيث يسعى السد لاستمرار سلسلة الانتصارات والوصول للنقطة الـ 49 والاقتراب من لقب بطولة الدوري، فيما سيكون قطر المتحفز بعد تحقيق فوزين متتاليين على أم صلال والوكرة حريصا على تقديم أفضل ما لديه للخروج بنتيجة إيجابية.

وكانت لجنة المسابقات بالاتحاد القطري لكرة القدم قررت تأجيل مباراة السد أمام قطر في الأسبوع الثالث عشر، بعد تقديم السد لطلب التأجيل لإصابة عدد من اللاعبين بفيروس كورونا (كوفيد-19) وعدم توفر العدد اللازم لخوض المباراة وفقا لما تم الإعلان عنه مسبقا، وذلك قبل أن يتم تحديد موعد جديد لإقامة المباراة.

ويمتلك السد 46 نقطة من 15 انتصارا وتعادل وحيد بعد خوض 16جولة، مع بقاء مباراتين مؤجلتين أمام قطر والريان، فيما يحتل نادي قطر المركز الثامن برصيد 22 نقطة من 6 انتصارات و4 تعادلات و7 هزائم، مع بقاء مباراة مؤجلة مع السد.

وكانت مواجهة القسم الأول قد انتهت بتفوق السد بثلاثة أهداف مقابل هدف.

ويدخل الفريقان المباراة بمعنويات عالية، عقب تأهلهما للدور ربع النهائي من بطولة كأس الأمير، حيث حقق السد الفوز بهدف دون رد على فريق معيذر، فيما تجاوز نادي قطر نظيره الشمال بهدفين مقابل هدف.

ويسعى السد مع مدربه الإسباني خافي جراسيا لمواصلة انتصاراته وحصد فوزه السادس عشر والابتعاد بفارق 10 نقاط في صدارة الترتيب عن الوصيف فريق الدحيل، ويغيب عن السد في المباراة أكرم عفيف عقب إيقافه لمباراتين بعد حصوله على البطاقة الحمراء في مواجهة الغرافة بالأسبوع السابع عشر.

وعلى الجانب الآخر سيكون فريق قطر منافسا صعبا خلال المواجهة المقبلة في ظل جاهزية معظم عناصر الفريق وفي مقدمتهم الثنائي بشار رسن وسبستيان سوريا.

ويتطلع قطر لتقديم مستوى مميز في مباراة السد، لاسيما في ظل استقرار عناصر الفريق تحت قيادة مدربهم المغربي يوسف سفري، ومدى قدرة الفريق على استمرار الأداء الجيد كما حدث في آخر مباراتين أمام أم صلال والوكرة.

 

اقراء ايضا