الاتحاد العراقي لكرة القدم يلجأ للمحكمة الرياضية للعب على أرضه

أعلن الاتحاد العراقي لكرة القدم، لجوءه إلى محكمة كاس الدولية، لاستعادة اللعب على أرضه وبين جماهيره، وذلك بعد نقل مباراته امام الامارات من بغداد إلى مدينة الرياض في السعودية، في المباراة التي ستقام الخميس المقبل ضمن مباريات المجموعة الاولى المؤهلة لمونديال قطر 2022.

وأكد الاتحاد العراقيّ لكرةِ القدم في بيانه أنه سيبقى مدافعاً عن حقهِ باللعبِ في أرضه بعد قرارِ رفع الحظر الدوليّ عن ملاعبنا، وهذه من أولوياته، ولن يتنازلَ عن مُكتسبٍ جاءَ بعد سنواتٍ طويلةٍ من الحظر الدولي، ووفقاً لذلك فإن قرار الإتحاد الدوليّ اللعب أمام الإمارات في التصفياتِ الآسيويّة المُؤهلة إلى نهائياتِ كأس العالم 2022 في أرضٍ محايدةٍ تم اختيارها في السعودية يعدُ صدمةً كبيرةً وغير مُنصفٍ وظالماً ومُجحفاً بحق كرةِ القدم العراقيّة، ولم يَستند إلى الحقائق الموجودةِ على أرضِ الواقع، إذ إن التَقارير الأمنيّة كانت ممهورةً بالإشادةِ وحالةِ الاستقرار التامّ والأمن المُستتب، وبعد وصولِ القرار الأولي أرسلَ الاتحاد العراقيّ رسالةً بمضمونٍ قوي وقانوني ورصينٍ إلى الاتحادِ الدولي من أجل العُدولِ عن قراره، وإنه في حالِ تَثبيت القرار من الفيفا فإن اتحاد الكرة سيتجه على إثره إلى محكمةِ كاس للدفاعِ عن حقه برفضه اللعب خارج أرضه لوجود مُقوماتِ النجاح والأمن في ملاعبنا، والتجاربُ السابقةُ تؤكدُ ذلك، وآخرها مُباراة منتخبنا الوطني ونظيره الزامبي التي أقيمت في ملعب المدينة الدولي ببغداد في (2022/3/18) التي حضرها (25) ألفَ متفرج، وجرت بانسيابيةٍ ودرجةٍ عاليةٍ من التَنظيم المميز، وعلى إثر ذلك يؤكدُ الاتحاد العراقيّ أنه اتخذَ التدابيرَ القانونيّة للجوءِ إلى محكمةِ كاس لتثبيتِ حقه في اللعبِ على أرضه، وهو الاستحقاقُ الذي أكدته رسالةُ الفيفا نهاية شباط الماضي.

اقراء ايضا