دراسة تطبيق " الفار " و الأندية العمانية تطالب " الفيفا " بجدولة المديونيات

ناقشت عمومية الاتحاد العماني لكرة القدم اليوم في العاصمة مسقط عدد من المواضيع المتعلقة بواقع كرة القدم العمانية وفي طليعتها العقوبات المالية المرفوعة على عدد من الأندية من قبل محكمة التحكيم الرياضي الدولي " الكاس " ، حيث طالبت عدد من الأندية العمانية جدولة الغرامات بما لا يمنع من توقف أنشطتها الكروية .
 
وقال مندوب نادي الشباب الذي يواجه ناديه غرامات لصالح لاعبين أجانب انه بدأ فعليا في دفع هذه الغرامات لكنه يحتاج الى آلية فاعلة لتسهيل عملية السداد خلال المرحلة المقبلة وبما لا يثقل كاهل النادي ، وتحدث مندوب نادي صحار ان هناك مشكلة أيضا في نظام العقود الدولية باعتبارها عقود هشة وبها بنود يتم استغلالها من قبل العديد من اللاعبين المحترفين والمدربين الأجانب .
 
وفي العمومية قدمت مقترحات لممثل الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا في إقامة ورشة تحدد الآليات الأساسية في صياغة هذه العقود مع اللاعب الأجنبي ، وعدم التعرض للعقوبات وحماية أصحاب المصالح وبما يمنع  إيجاد أية ثغرات تتسبب في حصول الأندية في وقت لاحق على غرامات مالية كبيرة ، وساند هذا المقترح رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم من خلال توجيه الطلب لممثل الفيفا في مراعاة الأندية الجادة حتى لا يتوقف نشاط اللعبة لدى هذه الأندية .
 
وفي العمومية تم إقرار الموافقة على تسجيل أبناء الجاليات المتواجدة على أرض السلطنة للعب لدى الأندية في الفرق العمرية والمسابقات السنية المختلفة ابتداء من العام المقبل ,
 
وطالب أعضاء عمومية الاتحاد العماني لكرة القدم تطبيق الفار لكن هذه المطالب تصطدم بواقع الإمكانيات اذ تحتاج الية تطبيق التقنية لنظام الفار الى 150 الف ريال عماني سنويا بما يعادل قرابة 400 ألف دولار ، وقال رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم سالم الوهيبي أن الاتحاد حريص أن يكون التطبيق لنظام الفار بعد دراسة تضمن استمرار التقنية من الناحية المالية و الا يتم تطبيق النظام لموسم واحد فقط ثم تجبر الظروف النظام على التوقف .
 

اقراء ايضا