دوري أبطال آسيا : الريان يعزز آماله ببلوغ دور الستة عشر

يمني فريق الريان النفس بمواصلة عروضه القوية والاقتراب أكثر من بلوغ دور الستة عشر في منافسات النسخة الحالية لدوري أبطال آسيا لكرة القدم، مع نجاحه بالحصول على 10 نقاط في المجموعة الأولى التي تضم كلا من الهلال السعودي والشارقة الإماراتي واستقلال دوشنبه الطاجيكي.

وتمكن الريان من تحقيق ثالث انتصاراته بعد أن نجح بالفوز على استقلال دوشنبه الطاجيكي ذهابا بثلاثة أهداف مقابل هدفين وايابا بهدف نظيف، كما تغلب على الشارقة الإماراتي بثلاثة أهداف مقابل هدف ذهابا وتعادل معه إيابا بهدف لمثله، وخسر في مواجهة واحدة فقط أمام الهلال السعودي حامل اللقب بثلاثية نظيفة ذهابا، وستقام مباراة الإياب بينهما يوم / الأربعاء/ المقبل في الجولة الأخيرة لدور المجموعات.

وبلغت المنافسة ذروتها بين الفرق في المجموعات الخمس لخطف البطاقات الثلاث لدور الستة عشر، لتلتحق بأصحاب المركز الأول، حيث يتأهل أفضل ثلاثة أندية حاصلة على المركز الثاني في مجموعات الغرب ، ويبدو الصراع على أشده بين كل من الريان القطري من المجموعة الأولى، والقوة الجوية العراقي والجزيرة الإماراتي (الثانية)، وشباب الأهلي دبي الإماراتي والغرافة القطري (الثالثة)، والتعاون السعودي ومنافسه سباهان أصفهان الإيراني (الرابعة) والفيصلي السعودي وناساف الأوزبكي (الخامسة).

وتنتظر الريان مهمة صعبة أمام الهلال السعودي، حيث يتعين عليه الفوز من أجل بلوغ النقطة (13) والتي تمنحه البطاقة دون انتظار بقية النتائج.

ولم يحقق الريان هذا الموسم تطلعات جماهيره بعد أن أنهى مسابقة الدوري هذا الموسم في المركز الثامن برصيد 24 نقطة من 6 انتصارات ومثلها تعادل، مقابل 10 خسائر مسجلا 31 هدفا واهتزت شباكه 40 مرة.
إلى ذلك، يبحث التشيلي نيكولاس كوردوفا المدير الفني للفريق عن مصالحة جماهير الريان بعد النتائج السلبية في الدوري التي أدت لاحتلاله مركزا لا يلبي طموحات أنصار النادي.

وعلى صعيد متصل ، تبحث باقي الفرق عن أفضل ختام لها في الجولة الأخيرة من دور المجموعات، حيث سيكون هاجس القوة الجوية العراقي في المجموعة الثانية تخطي عقبة مومباي الهندي بهدف الوصول الى النقطة العاشرة، بينما تبدو حظوظ الجزيرة الإماراتي ضمن المجموعة ذاتها صعبة جدا حتى وإن تجاوز المتصدر الشباب السعودي، لأنه يحتاج إلى تعثر جميع الفرق المنافسة التي تمتلك سبع نقاط مع فارق مناسب من الأهداف.

وفي المجموعة الثالثة، يمتلك شباب الأهلي دبي الإماراتي فرصة كبيرة إن تخطى نظيره فولاد خوزستان الإيراني، بالعبور كمتصدر للمجموعة بدلا من المركز الثاني، وهذا الاحتمال إن تحقق، فإن الفريق الإيراني سيضمن التأهل كأفضل وصيف.

ويبحث التعاون السعودي في المجموعة الرابعة عن نيل المركز الثاني في حال تغلبه على باختاكور الأوزبكي، إذ يمتلك التعاون سبع نقاط ، ويتطلع لكي يصل إلى النقطة العاشرة، مع تمكنه من تسجيل فارق مناسب من الاهداف في حال تساويه مع بقية الفرق صاحبة النقاط العشر، وهذه الاحتمالية واردة بشكل كبير في ظل تدني نتائج باختاكور الذي خرج من حسابات التأهل مبكرا مع احتلاله المركز الاخير في المجموعة برصيد ثلاث نقاط.

من جانبه ، يبحث ناساف الأوزبكي الذي سجل انتصارا عريضا يوم أمس على حساب السد القطري بثلاثية مقابل هدف وحيد، عن خطف إحدى البطاقات الثلاث في المجموعة الخامسة ، إذ يملك حاليا ثماني نقاط في رصيده بفارق نقطة واحدة عن المتصدر الفيصلي السعودي، ويتوجب على الفريق الأوزبكي تخطي عقبة الوحدات الأردني الذي يحتاج هو الآخر للانتصار من أجل الوصول للنقطة الثامنة، مع انتظار بقية نتائج منافسيه بالمجموعات الأخرى، فيما سيلاقي المتصدر الحالي الفيصلي السعودي، نظيره السد في ختام دور المجموعات يوم /الأربعاء/ المقبل، وفي حال تعثره قد يفقد فرصة بلوغ الدور المقبل رغم امتلاكه لتسع نقاط، لذا هو مطالب بالانتصار من أجل التأهل كمتصدر لمجموعته.

 

اقراء ايضا