الدحيل يحقق فوزاً كبيراً على حساب سيباهان الإيراني

نجح فريق الدحيل القطري في تحقيق فوز كبير على نظيره سيباهان الإيراني بنتيجة 5-2 في اللقاء جمع الذي الفريقين، يوم الثلاثاء على ستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية في بريدة، ضمن الجولة السادسة من منافسات المجموعة الرابعة في دوري أبطال آسيا 2022.

وسجل مايكل أولونغا (10 و35) وادميلسون جونيور (41 و90) وفرجاني ساسي (50) أهداف الدحيل، في حين أحرز محمد نجاد مهدي (20) وسروش رفيعي (82) هدفي سيباهان.

وتشهد المباراة الثانية ضمن ذات المجموعة يوم الثلاثاء أيضاً لقاء باختاكور الأوزبكي مع التعاون السعودي على نفس الملعب.

وحافظ الدحيل على صدارة ترتيب المجموعة برصيد 15 نقطة مقابل 7 نقاط لسيباهان من ست مباريات، و7 نقاط للتعاون و3 لباختاكور من خمس مباريات، حيث ضمن الدحيل الفوز بصدارة المجموعة والتأهل إلى دور الـ16.

دخل الفريق الإيراني مجريات اللقاء بقوة وكاد أن يفتتح التسجيل مُبكراً عندما سنحت له فرصة خطيرة في الدقيقة الأولى، حيث أرسل ميلاد جهاني كرة عرضية من الجهة اليسرى ارتقى لها سيد محمد حسيني وحوّلها برأسه من الجانب الأيمن لمربع ستة ياردات تألق المدافع علي عفيف في تشتيت الكرة.

في المقابل لم ينتظر الدحيل طويلاً لتهديد مرمى سيباهان ونجح في هزّ الشباك من الهجمة الأولى بعدما توغل نام تاي-هي من الجهة اليسرى لمنطقة الجزاء قبل أن يمرر كرة عرضية أرضية باتجاه المهاجم مايكل أولونغا الذي سددها بقدمه اليسرى من مسافة قريبة جداً داخل الشباك (10).

وسدد لاعب سيباهان أوميد نورافكان كرة قوية بقدمه اليسرى من ركلة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء جاورت القائم الأيسر لمرمى الحارس محمد مظاهري (14).

وأهدر تاي-هي فرصة خطيرة للدحيل عندما استغل إدميلسون جونيور دربكة في دفاع الفريق الإيراني ومرر كرة عرضية للكوري الجنوبي داخل منطقة الجزاء سددها الأخير بقدمه اليمنى من وسط منطقة الجزاء بين أحضان الحارس مظاهري (15).

ونجح سيباهان في تعديل النتيجة عندما أرسل ميلاد جهاني كرة عرضية عالية من ركلة ركنية من الجهة اليمنى حوّلها دانيال اسماعيلبفار برأسه قبل أن تصل إلى المتمركز على القائم البعيد محمد نجاد مهدي الذي وضعها برأسه أسفل الزاوية اليمنى أبعدها الحارس شهاب الليثي ولكن حكم اللقاء احتسبها هدفاً بعد أن اجتازت خط المرمى (20).

أضاع نورافكان فرصة تسجيل الهدف الثاني للفريق الإيراني اخترق دفاع الدحيل وسدد بقدمه اليسرى من وسط منطقة الجزاء مرّت قريبة بجوار القائم الأيسر (34).

وأضاف أولونغا الهدف الثاني له ولفريقه بعدما استقبل كرة بينية عالية مُتقنة من عاصم ماديبو  داخل منطقة الجزاء ليسددها بقدمه اليسرى باتجاه الزاوية اليسرى العليا داخل الشباك (35).

وكاد سيباهان أن يُعدل النتيجة بعدما سدد رضا حسيني كرة بقدمه اليسرى من منتصف منطقة الجزاء باتجاها الزاوية البعيدة ارتدت من أسفل القائم الأيمن (39).

وباعتماده على الهجمات المرتدة السريعة نجح الدحيل في تعزيز تقدمه بالهدف الثالث راوغ البرازيلي جونيور دفاع سيباهان على الجهة اليسرى لمنطقة الجزاء وسدد كرة قوية مُتقنة بقدمه اليمنى من خارج منطقة الجزاء باتجاه الزاوية اليمنى العليا بعيداً عن متناول الحارس مظاهري لتسكن الشباك (41).

وفي الدقائق الأولى من مجريات الشوط الثاني، ضغط الفريق القطري مُبكراً على مرمى منافسه ونجح في تعزيز تقدمه عن طريق لاعب خط الوسط فرجاني ساسي بعدما توغل جونيور من الجهة اليمنى ومرر الكرة عرضية إلى ساسي الذي وضعها بدوره بقدمه اليسرى من اللمسة الأولى داخل الشباك (50).

بعد ذلك حاول الفريق الإيراني الضغط على منافسه في محاولة لتقليص الفارق وسنحت له أكثر من فرصة لهز شباك الفريق القطري لكن الحارس الليثي كان بالمرصاد.

وانفرد جونيور بمرمى سيباهان وسدد كرة بقدمه اليمنى باتجاه الزاوية اليمنى البعيدة ارتدت من أسفل القائم وذهبت إلى خارج الميدان (77).

ومن ركلة حرة مباشرة نجح سروش رفيعي في تقليص الفارق لفريق سيباهان بتسجيله الهدف الثاني عندما سدد الكرة بطريقة مُتقنة بقدمه اليمنى باتجاه الزاوية اليمنى العليا داخل الشباك (82).

وفي اللحظات الأخيرة من زمن اللقاء عاد الدحيل ووسع الفارق مرة أخرى عندما استلم جونيور تمريرة من زميله أولونغا على الجانب الأيسر من منطقة الجزاء وسددها في أسفل الزاوية اليمنى داخل الشباك (90).

الذي وكانت الجولة الأولى شهدت فوز التعاون على الدحيل 2-1 وسيباهان على باختاكور 3-1، في حين شهدت الجولة الثانية فوز الدحيل على سيباهان 1-0 وباختاكور على التعاون، وشهدت الجولة الثالثة فوز التعاون على سيباهان 3-0 والدحيل على باختاكور 3-2، وشهدت الجولة الرابعة فوز الدحيل على باختاكور 3-0 وتعادل سيباهان مع التعاون 1-1، وشهدت الجولة الخامسة فوز الدحيل على التعاون 4-3 وسيباهان على باختاكور 2-1.

ويتأهل إلى دور الـ16 لمنطقة غرب آسيا الفريق الحاصل على المركز الأول في كل مجموعة، إلى جانب أفضل ثلاثة أندية حاصلة على المركز الثاني في مجموعات الغرب.

اقراء ايضا