مجلة طبية دولية تسلط الضوء على البرنامج الرياضي لكل القدرات

سلطت المجلة الطبية البريطانية للابتكارات (BMJ INNOVATIONS)، وهي مجلة إلكترونية متخصصة تخضع لمراجعة الأقران، في تقرير لها الضوء على النجاح الذي حققه البرنامج الرياضي /لكل القدرات/ التابع لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع. 
ويركز برنامج /لكل القدرات/، الذي يعد الأول من نوعه في دولة قطر، على النشاط البدني للأفراد من ذوي القدرات المختلفة، عبر مجموعة متنوعة من الأنشطة الرياضية بما في ذلك فصول السباحة، والكريكيت، وكرة القدم المصممة خصيصا للأطفال ذوي التوحد، والتي تم تكييفها أيضا لتلبية مجموعة واسعة من الأفراد، بما في ذلك أولئك الذين يعانون من متلازمة داون، والإعاقات السمعية، والبصرية، والجسدية، وكذلك صعوبات التعلم، إلى جانب تنمية قدراتهم اجتماعيا. 
وشارك مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية /ويش/ التابع للمؤسسة، والفريق المسؤول عن برنامج /لكل القدرات/ في تأليف التقرير بعنوان /الطريق إلى النجاح: الدروس المستفادة من برنامج مؤسسة قطر لكل القدرات/، الذي سلط الضوء على التحديات الرئيسية والاستراتيجيات الكفيلة بتسهيل مهمة أولئك الذين يتطلعون إلى تطوير برامج مماثلة تعزز الشمولية للجميع. 
وخلال التقرير جمعت البيانات حول أداء برنامج /لكل القدرات/ منذ انطلاقه في عام 2018 للوقوف على مدى تطوره، وشمل الاستطلاع، الذي أجراه /ويش/، آراء أولياء الأمور ومقدمي الرعاية للمشاركين في البرنامج، من أجل دراسة تأثير برنامج /لكل القدرات/ على المجتمع في قطر. 
وأظهرت النتائج أن أكثر من 96 بالمئة من المستطلعين لاحظوا تغيرا إيجابيا في سلوك أطفالهم بما في ذلك زيادة الثقة بالنفس، وتحسين مهارات الاتصال، نتيجة مشاركتهم في البرنامج، وقال أكثر من 98 بالمئة من المستطلعين إنهم سيوصون بالبرنامج للآباء الآخرين الذين لديهم أطفال ذوو احتياجات خاصة  ما يؤكد جودة البرنامج وارتفاع الطلب على مثل هذه الخدمات في قطر. 
ووفقا لورقة بحثية نشرها موقع /PubMed/ الإلكتروني، التابع للمكتبة الوطنية الطبية الأمريكية، في عام 2019، فإن معظم الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة لا يشاركون بانتظام في الألعاب الرياضية، كما أن خطر تعرضهم للإصابة بالأمراض غير المعدية أعلى بثلاث مرات تقريبا مقارنة بباقي أفراد المجتمع. 
وتعليقا على ذلك، قالت السيدة مها العاكوم، رئيس قسم المحتوى في /ويش/ "نشر ويش في عام 2016 تقريرا بحثيا حول التوحد: إطار عالمي للعمل. وبعد فحص نتائج التقرير، رأى فريقنا فرصة الاستفادة من الدعم الذي تقدمه مؤسسة قطر من خلال هذا البرنامج الذي يستهدف كل القدرات داخل المجتمع وذلك لتكملة خطة قطر الوطنية للتوحد"، مضيفة "لقد كانت النتائج رائعة، ونتائج الدراسة الأخيرة مشجعة للغاية، ونأمل في استخدامها لتحفيز مبادرات أخرى مماثلة". 
وتابعت "من خلال قياس تأثير مثل هذه البرامج ونشر ما تعلمناه، نهدف إلى زيادة الوعي بأهميتها وتأثيرها على المجتمع، من أجل رفع الاهتمام المستقبلي بهذا المجال، والاستثمار والابتكار فيه". 
وتعاون /ويش/ في عام 2017 مع المؤسسة الخيرية الرسمية لنادي ليفربول لكرة القدم لاستضافة دورة تدريبية لكرة القدم في المدينة التعليمية بمؤسسة قطر، وذلك بهدف تحديد الطرق الفعالة للتعامل مع الأطفال ذوي التوحد، أو الذين يعانون من معوقات حسية أو جسدية، وقد أصبحت هذه المبادرة نقطة انطلاق لبرنامج /لكل القدرات/ على نطاق واسع في المجتمع القطري. 
 

اقراء ايضا