أكرم عفيف: الفوز بجائزة أفضل لاعب حافزاً كبيراً في الفترة المقبلة

أعرب أكرم عفيف مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بنادي السد والمنتخب القطري عن سعادته الكبيرة بحصوله على جائزة أفضل لاعب في الموسم الكروي 2021 ـ  2022، وذلك عقب نيله أعلى نسبة من الأصوات بلغت 68% مع إعلان مجلس أمناء جوائز الاتحاد القطري لكرة القدم الفائزين بالجوائز الفردية قبل أيام.
 
وأضاف عفيف في تصريح صحفي: "سعيد للغاية لحصولي على جائزة أفضل لاعب للمرة الثالثة في مسيرتي، ولكن سعادتي أكثر تمثلت بحصول الفريق على لقب /دوري نجوم QNB/ للمرة الـ16 في تاريخه ومساعدة فريقي على تحقيق ذلك، ونجحنا في تتويج جهد موسم كامل". 
 
وتابع: "بالتأكيد الجائزة تشكل حافزاً كبيرا بالنسبة لي لتحقيق المزيد من الطموحات والتطلعات في المستقبل، ولكن يجب التأكيد على أن الأهم أيضاً هو مساعدة فريقي السد على تحقيق الانتصارات والتي لا تأتي إلا بالعمل الجماعي، كما آمل الاستمرار في تقديم الأفضل في كل موسم، فهدفي العمل من أجل مصلحة الفريق، والجميع في نادي السد يعمل كمجموعة وأسرة واحدة". 
 
وعلق نجم هجوم المنتخب القطري الذي سبق له خوض تجارب احترافية في فياريال الإسباني ومواطنه سبورتينغ خيخون وكذلك مع أوبين البلجيكي على مستوى التنافس في الدوري القطري وحفاظ فريق السد على اللقب للسنة الثاني تواليا: "المنافسات في بطولة الدوري كانت قوية وتنافسية، السد والدحيل كالعادة كانا فرسي الرهان، ولكن السد نجح في حسم الأمور لمصلحته قبل نهاية المسابقة بثلاث جولات". 
 
وأشار عفيف الذي حل ثالثا في ترتيب هدافي دوري الموسم 2021 ـ 2022 برصيد 14 هدفا، إلى أن طموحاته كبيرة مع السد والمنتخب القطري الذي يستعد لخوض غمار نهائيات كأس العالم المقبلة، مشددا على أهمية المرحلة القادمة من أجل الدفاع عن سمعة الكرة القطرية وتحقيق حضور مشرف. 
 
واختتم عفيف أفضل لاعب في آسيا 2019 تصريحاته: "أشكر كل من منحني صوته في عملية التصويت للفوز بجائزة أفضل لاعب خلال الموسم، وأتمنى أن تكون دافعاً هاماً ومؤثراً لي في المستقبل، وأهدي هذه الجائزة لعائلتي جميعا ولكافة زملائي، وإدارة الفريق وجماهير نادي السد التي تدعمنا في كل موسم حتى نحصد البطولات". 
 
يشار إلى أنها المرة الثالثة التي يفوز فيها عفيف بهذه الجائزة بعد أن سبق وفاز بها خلال الموسمين (2018- 2019، و2019- 2022)، ويعد مهاجم السد واحدا من أهم وأبرز اللاعبين على الساحة الكروية المحلية والآسيوية. 
 
ويعتبر عفيف من المواهب التي صنعت بريقا للكرة القطرية بمساهمته بفوز المنتخب القطري بكأس آسيا 2019، حيث فرض حضوره في صفوف المنتخب منذ عام 2015، وكان من الطبيعي أن يكون في تشكيلة الفريق خلال منافسات كأس آسيا 2019 في الإمارات، حيث سجل هدف وصنع 10 أهداف، ليقود قطر إلى الفوز بلقب البطولة للمرة الأولى في تاريخها. 
 
كما خاض تجارب مهمة في إسبانيا مع أندية اشبيلية وفياريال وسبورتينغ خيخون، وشارك مع المنتخب القطري في بطولة آسيا تحت 16 عاماً 2012، ثم بطولة آسيا للشباب تحت 19 عاماً 2014 في ميانمار التي توجت قطر بلقبها، وقاد منتخب قطر الأولمبي للمركز الرابع في بطولة آسيا تحت 23 عاماً عام 2016. 
 

اقراء ايضا