search

ختام أعمال النسخة الثامنة من قمة أكاديمية أسباير العالمية لأداء وعلوم كرة القدم

عبـدالـرحـمـن الـسـامـرائـي

اختتمت اليوم أعمال النسخة الثامنة من قمة أكاديمية أسباير العالمية لأداء وعلوم كرة القدم، والتي أقيمت بالشراكة مع الاتحاد الدولي لكرة القدم /فيفا/، بالتزامن مع بقاء أقل من 50 يوماً على انطلاق كأس العالم FIFA قطر 2022، وبمشاركة ممثلين عن المنتخبات الـ32 المتأهلة لكأس العالم.

وناقشت الجلسات الختامية التي استضافها مركز كرة القدم في /أسباير/عددا من المحاور، والموضوعات الهامة، وضمت مناقشات مستفيضة في جوانب عدة تهم كرة القدم .. وفي ختام جدول الاعمال قدمت أوراق عمل مهمة سيتم الاحتفاظ بها للاستفادة منها في عملية التطوير في مركز كرة القدم.
   

وتم تسليط الضوء على أهمية البيانات وتأثيرها في كرة القدم، بمشاركة من ممثلي الاتحادات الايطالية والفرنسية والبلجيكية والكرواتية والدنماركية والسويسرية وكبار خبراء فسيولوجيا كرة القدم في أكاديمية أسباير ونادي برشلونة، وأكد جميعهم على أهمية البيانات والتحليلات.

وشدد الجميع في الجلسة الختامية على أن هذه القمة التي شهدت العديد من النقاشات في ورش العمل بمشاركة ممثلين عن الأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية الـ32 المتأهلة لكأس العالم FIFA قطر 2022، بجانب أعضاء مجتمع زملاء أسباير حول العالم الممثلين لأكثر من 50 ناديا واتحادا وطنيا، تعد محطة مهمة لتطوير المواهب من خلال الوسائل الحديثة والتعاون الفاعل بين الأكاديميات على مستوى العالم.

واستعرض يوري دجوركاييف، نجم المنتخب الفرنسي سابقاً والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة القدم /فيفا/ ، خلال الجلسات الحوارية تجربته التي خاضها في الدرجة الثانية في فرنسا خلال المرحلة الأولى من مشواره الكروي.. وقال :" لقد حرصت على تعلم الكثير من المدرب الفرنسي السابق آرسين فينغر ولحظة حصولنا على كأس العالم لاتزال عالقة في الأذهان وكأنها حدثت بالأمس، وحلم التتويج بلقب كأس العالم راودني منذ الصغر، لاسيما أنني قمت بكتابة مقال في عمر صغير للغاية، وتوقعت تتويجي بلقب كأس العالم، وهو ما تحقق في مونديال فرنسا 1998 وأنا في عمر 30 عامًا".

وتابع نجم موناكو الفرنسي السابق :" كأس العالم FIFA قطر 2022، تأتي في منتصف الموسم والجميع على أهبة الاستعداد وستكون خبرة رائعة لقطر التي تستضيف البطولة للمرة الأولى بمنطقة الشرق الأوسط وكل معطيات النجاح في قطر متوفرة، والكل بات على يقين بأننا أمام نسخة مختلفة واستثنائية بكل تفاصيلها،حيث تمثل هذه النسخة فرصة عظيمة لكل بلدان المنطقة للانفتاح على العالم".

ورشح دجوركاييف منتخب فرنسا للمحافظة على لقبهِ للمرة الثانية على التوالي بقيادةِ النجم كيليان مبابي، رغم وجود منافسة قوية من منتخبات الأرجنتين والبرازيل وألمانيا، فضلا عن توقعه بتألق كبير للنجم البرازيلي نيمار الذي يعيش أفضل فتراته الحالية مع نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، هو ما يجعله أحد نجوم كأس العالم FIFA قطر 2022.

من جانبها أبدت جيل ايليس المدربة الأمريكية لكرة القدم للسيدات، سعادتها بالمشاركة في قمة أسباير العالمية، مشيرة الى أن هذه القمة سيكون لها أثرًا ايجابيا على كرة القدم العالمية بوجود العديد من الخبراء.

وقالت النجمة السابقة للمنتخب الأمريكي في تصريح لها اليوم :"الاستعدادات تسير على اعلى مستوى واعتقد أن قطر ستنظم نسخة رائعة من كأس العالم  ".

وأضافت "المنتخب الامريكي متحمس جدا للمشاركة في كأس العالم هنا في قطر والطاقم الفني يشتغل بجد مع اللاعبين، صحيح أن المجموعة التي يتواجد فيها منتخبنا تعد صعبة، لكننا سنخوض كل مباراة بحساباتها الخاصة من أجل الحصول على النقاط اللازمة التي تؤهلنا للعبور الى الدور الثاني من البطولة العالمية، سيكون ذلك حدثا عظيما بالنسبة للجماهير الامريكية ".

على الصعيد ذاته، قال السيد حازم حربا المسؤول الفني ومدير التعليم في إدارة التطوير بالاتحاد القطري لكرة القدم إن قمة أكاديمية أسباير العالمية لأداء وعلوم كرة القدم تعد مبادرة رائعة وفرصة لكل اتحادات وأندية العالم للالتقاء وتبادل المعلومات والخبرات ،عبر استخدام كل العلوم والتقنيات الحديثة لما هو في صالح المنتخبات والأندية.

وأضاف:" الاتحاد القطري لكرة القدم وأكاديمية أسباير يعملان وفق استراتيجية مدروسة لخدمة المنتخبات القطرية ونحن في سبيل ذلك نتقاسم كل المستجدات مع نظرائنا في العالم ولذلك فنحن سعداء بأن نتواجد هنا في قمة أسباير لأداء وعلوم كرة القدم، وعلينا جميعا أن نستفيد من الخلاصات ونتائج الأبحاث ، والقمة تعتبر منصة لعرض هذه الأبحاث كما رأينا في اليوم الثاني".

واكد حربا ان قطر تمتلك تجهيزات وإمكانيات هائلة " وتمكنا بنجاح بإدارة هذا الجانب فيما يتعلق بالمنتخبات القطرية وبلا شك هذا التعاون يعد فرصة مهمة مع كل الأندية والمنتخبات

من جانبه أكد سيريل موان المعد البدني للمنتخب الفرنسي لكرة القدم أن قمة أسباير التي اختتمت وقائعها اليوم ناقشت العديد من الجوانب الهامة كما شكلت فرصة لتبادل الخبرات من مدارس مختلفة.. مضيفا :" قطر أصبحت مكانا لالتقاء أبرز خبراء كرة القدم وبلا شك أمر رائع تنظيم قطر لكأس العالم، فضلا عن أن إقامة البطولة في فصل الشتاء سيكون أمرًا مختلفًا عن النسخ السابقة وسيساعد على إظهار أفضل المستويات الفنية لكون اللاعبين في أفضل حالاتهم البدنية". 

وأشار موان إلى أنه اطلع خلال وجوده في الدوحة على مقر إقامة المنتخب الفرنسي في كأس العالم، مبديًا سعادته بالأجواء المونديالية والملامح التي ظهرت في كافة مناطق الدوحة، حيث تم التعرف على التحضيرات المتسارعة الجارية قبل انطلاق المونديال وكانت فرصة مناسبة للتعرف على العديد من الأماكن التي سيتواجد فيها المنتخب الفرنسي، والجماهير بلا شك ستعيش تجربة رائعة من خلال الأجواء والفعاليات التي تجهزها دولة قطر لهذا الحدث الكبير.

الى جانب ذلك أشاد المعد البدني للمنتخب الفرنسي بالمنتخب القطري الذي يخوض غمار تجربته الأولى في كأس العالم، معتبرا بأنها ستكون تاريخية للكرة القطرية برمتها بجانب أن البطولة ستترك إرثا كبيرًا في قطر.
   

على صعيد متصل، قالت السيدة العنود سعيد المسند، مدير التسويق والاتصال في اكاديمية أسباير، أن قمة أسباير أصبحت منصة دولية لتبادل الخبرات والمعارف المتجددة في كرة القدم وتجسد التكنولوجيا الحديثة في التواصل بين كل المنتسبين لهذا المشروع الضخم الذي تقوده أسباير منذ أكثر من 6 سنوات.

وأشارت المسند إلى أن القمة تعكس الدور الريادي لدولة قطر على الساحة الرياضية العالمية من خلال تكريس الإرث والإسهام الفعلي في تطوير كرة القدم العالمية على مستوى الشباب ويتجسد ذلك بوضوح في قمة أسباير العالمية لأداء وعلوم كرة القدم.  

وشهدت قمة أكاديمية أسباير العالمية، على مدار يومين العديد من المحاضرات وورش العمل والمناظرات القيمة بمشاركة خبراء عالميين وممثلين عن الأندية والاتحادات الكروية العالمية تقدمهم الفرنسي السابق آرسين فينغر، مدير التطوير في الاتحاد الدولي لكرة القدم/فيفا/، والنجم الإنجليزي وكابتن المنتخب السابق ديفيد بيكهام، والدولي الفرنسي السابق يوري جوركاييف، والنجم الأرجنتيني السابق خوان سيباستيان فيرون، وهو ما يتماشى ورسالة الأكاديمية ورؤيتها في تكوين جيل رياضي رائد من الأبطال في الرياضة والحياة، وبخاصة خبرة الأكاديمية في التكوين في مجال كرة القدم من خلال برامجها التدريبية والعلمية المتطورة ومنشآتها وكوادرها التدريبية العالمية.