search

رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي: نثمن إصلاحات قطر في سوق العمل ونشيد بكأس العالم

أحمد حسن

ثمن سعادة السيناتور بوب مينديز، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، الإنجازات والنجاحات الكبيرة التي حققتها دولة قطر في مجال حماية حقوق العمال، وتعزيز حقوق الإنسان. كما أعرب عن سعادته بمشاهدة نسخة مميزة من بطولة كأس العالم في قطر (كأس العالم قطر 2022)، حيث تتسم بالأمن والسلامة وروح المحبة والسلام والتآخي والتجمع الكبير من جميع أنحاء العالم للاحتفال والاستمتاع بكرم الضيافة العربية والقطرية.

وأكد سعادة رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، في حوار مع وكالة الأنباء القطرية /قنا/، أن قطر قطعت شوطا كبيرا في مجال إصلاحات سوق العمل، وحماية حقوق العمال، ورعاية جميع المقيمين على أرضها، وهو ما ساعد -بلا شك- في إنجاح بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، مشيرا إلى أن هناك المزيد من التقدم يحصل في قطر على جميع الأصعدة.

وقال سعادته: "أنا سعيد لأن قطر تمكنت من أن تكون أول دولة في المنطقة تستضيف هذا المونديال العالمي، وقد عملت بجد لضمان أن يستمتع كل شخص قادم إليها بالرياضة، ويستمتع أيضا بكرم الضيافة من قِبل شعبها".

وأضاف: "من الجيد أن نرى المجتمع الدولي قادما للاستمتاع بكرة القدم هنا في قطر، لقد رأينا روحا رياضية خالية من أي أفعال سيئة، ورأينا اللاعبين يحترمون بعضهم البعض، كما رأينا المشجعين يحترمون بعضهم البعض، وأعتقد أننا رأينا في قطر أفضل ما يمكن أن يكون عليه العالم اليوم".

وأشار سعادته إلى أن الرياضة لها قواعد، وعلى الجميع أن يلتزم بهذه القواعد، داعيا جماهير العالم إلى زيارة قطر، والاطلاع على ما تزخر به من ثقافة وكرم الضيافة، "حيث القدوم إلى الدوحة يجعلك تنبهر، خاصة مع ما يجده الناس هنا من ترحيب تام وأمن".

وذكر سعادة السيناتور بوب مينديز أنه "خلال زيارتي الحالية للدوحة، رأيت أن المجتمع الدولي جاء إلى قطر وحظي باستقبال جيد واحترام لا مثيل له، وهذا ما يجب أن يحدث في جميع أنحاء العالم".

وتحدث رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي عن العلاقات الثنائية التي تربط بين الولايات المتحدة الأمريكية ودولة قطر، والتي تقوم على أسس متينة من التعاون الدولي لإيجاد حلول للصراعات في بعض أنحاء العالم. وقال: "تحت قيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، شهدت العلاقات القطرية - الأمريكية تطورا كبيرا. ونحن في الولايات المتحدة ممتنون لقطر، لاستضافتها قاعدتنا الجوية هنا، ونقدر أيضا أن قطر ساعدتنا في عمليات الإجلاء في أفغانستان، ولعبت دورا رئيسيا في ذلك".

وأعرب عن تقديره للتعاون القطري مع الولايات المتحدة في العديد من القضايا في أجزاء أخرى من العالم.. مشيرا إلى أن قطر تعد حليفا وشريكا موثوقا للولايات المتحدة الأمريكية.

وأبدى السيناتور الأمريكي إعجابه بتنظيم قطر لكأس العالم، وقال: "إن قطر استطاعت أن تجمع المجتمع العالمي في مكان واحد، مكان آمن، وخلال المدة التي قضيتها هنا رأيت إنجازات عظيمة في مجال العدالة والأمن، ورأيت روح الكرم من القطريين الذين رحبوا بالضيوف".

وعن الحملات المغرضة التي تتعرض لها قطر من قبل بعض وسائل الاعلام الأجنبية، اعتبر رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، في ختام حواره مع وكالة الأنباء القطرية /قنا/، أن "الانتقادات في أي عمل دائما ما تكون موجودة، ولكن أعتقد أنه من المهم أيضا تسليط الضوء على كل ما هو إيجابي، وأعتقد أيضا أن قطر ستكون أقوى من ذي قبل، وسوف تصمد أمام الانتقادات، وسوف ترد، والأهم هنا ليس ما تقوله الصحافة، ولكن الانطباع الجيد الذي تتركه زيارة الناس إلى قطر".