search

وليد الركراكي يصف مواجهة إسبانيا بأنها صعبة ويؤكد ثقته في قدرة لاعبيه على الفوز

الكاس

أكّد وليد الركراكي المدير الفني لمنتخب المغرب ثقته الكبيرة في قدرة لاعبيه على تحقيق المفاجأة غداً /الثلاثاء/ والفوز على المنتخب الإسباني في المباراة التي ستجمع بينهما في الدور ثمن النهائي لنهائيات كأس العالم FIFA قطر 2022.

   وقال الركراكي، في المؤتمر الصحفي اليوم: "أعتقد أنها ستكون مباراة صعبة، حيث سنواجه أحد أبرز المنتخبات المرشحة للقب. تدربنا بشكل جيد خلال الأيام الماضية وحاولنا التجهيز بأفضل صورة ممكنة من أجل إحداث المفاجأة".

  وأضاف: "لدينا العديد من اللاعبين الذين ينشطون في الدوري الإسباني، ونحن على دراية كبيرة بطريقة لعب المنتخب الإسباني، ولكن المواجهة ستكون صعبة للغاية ونحن نخوض المباراة النهائية الرابعة لنا ونريد الفوز بها، ولاشك فإن كل مباراة لها حساباتها الخاصة ومواجهة الغد ذات خصوصية كبيرة".

وأشار الركراكي إلى أن المنتخب المغربي هدف في مباراة كندا للفوز وتصدر المجموعة وهو ما شكل ضغطاً كبيرا على اللاعبين. وقال: "في لقاء الغد علينا أن نكون في قمة الجاهزية الذهنية والبدنية فقد نخوض مباراة تمتد إلى 120 دقيقة".

   كما تحدث عن بعض الشكوك التي تحوم حول مشاركة اللاعب عز الدين أوناحي، قائلا إنه "يحاول التعافي، وإذا كان جاهزاً فسيشارك في المباراة وإن لم يستطع فسنعمل على إشراك البديل".

  وأشاد وليد الركراكي بالأسلوب الذي يتبعه مدرب المنتخب الإسباني لويس إنريكي، وأيضاً طريقة الاستحواذ على الكرة "التيكي تاكا"، وقال إن المنتخب الإسباني يلعب بأسلوبه المعتاد وطريقة احتفاظه بالكرة تجعل المهمة صعبة أمامه، منوهاً إلى ضرورة الظهور بأفضل الحالات الذهنية من أجل تحقيق النتيجة المرجوة.

  وقال: "سنحاول أن نكون رقماً صعباً بالنسبة لهم ولدينا أسلحتنا وبرهنا على قوتنا أمام كرواتيا وبلجيكا".

  ونفى مدرب المنتخب المغربي أن يكون قد فكر في الثأر خلال مباراة الغد أمام المنتخب الإسباني لافتاً إلى أن المباراة ستكون بين منتخبين كبيرين، وقال : "نعمل على تعزيز أسلوب إداراتنا لهذا النوع من المباريات على اعتبار أننا نصل لأول مرة إلى الدور ثمن النهائي منذ 36 عاماً".

  وتابع : "الكل يريد الحضور إلى الدوحة ودعم المنتخب المغربي، خاصة أن المغرب آخر فريق عربي وإفريقي في المونديال ونريد أن نصنع التاريخ من أجل وطننا وجماهيرنا".

  وختم الركراكي: "لماذا لا نحلم بالحصول على كأس العالم؟ نملك القدرة على تحقيق ذلك ومن يحلم قادر على تحقيق حلمه ونريد أن نقاتل كي نلامس طموحاتنا، نحترم المنتخب الإسباني ولكن بدورنا لدينا الإمكانية لنحقق ما نصبو إليه".

من جانبه، قال منير المحمدي حارس مرمى المنتخب المغربي إن الجميع في المنتخب يفكرون في صناعة المجد للكرة المغربية، مؤكداً الروح العالية التي تميز الأجواء قبيل مواجهة الغد.

  وأضاف حارس مرمى فريق الوحدة السعودي في تصريح له اليوم: "نحاول أن نُسعد جماهيرنا وهو أسمى ما نتطلع إليه، ونحن نشعر بالفخر للدعم الكبير الذي يقدمه جمهورنا لنا، وسنخوض المباراة بروح قتالية عالية من أجل الفوز".

  وقال المحمدي البالغ من العمر 33 عاماً: "المنتخب الإسباني أحد المنتخبات المرشحة للفوز بكأس العالم، وسنحاول تقديم مباراة كبيرة ونظهر قدراتنا الكبيرة غداً"وتابع: "أنا في قمة السعادة لوجودي في كأس العالم للمرة الثانية توالياً، وآمل أن نتمكن من الفوز غداً ونسعد جماهيرنا في المغرب ولا يهم من يشارك سواء أنا أو ياسين بونو لأن الأهم أن ننتقل إلى الدور ربع النهائي ونصنع التاريخ".